صفحة 1 من 23 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 114
  1. #1
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,593
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    حصري ومتميز رواية ارحم دموعي- روبرتا ليك - روايات عبير الجديدة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ارحـم دمــوعي

    روبرتا ليك

    الملخص

    كان الشاب اليونانى ليون جذاب للغاية وثرى جدا
    اراد ان يتزوج اليكس غودفرى ولكنها لا تحبه لدرجة
    تجعلها توافق على عرضة، ولكن ابن عم ليون ريكو لا
    يعرف ذلك واقتنع ان اليكس ليست سوى فتاة طائشة كغيرها
    من الفتيات اللواتى يحومون حول ليون
    خطط لكى تغرم به وفعلا حصل ذلك واحبته اليكس
    حتى الجنون ولكن شيئا غريبا حدث جعل ريكو لا يتأثر
    بدموع اليكس ولا يرحمها من قسوته الا ان الأمورلا تسير
    كما يرغب هذا اليونانى المتسلط ، وقلبه بدأ يعانده فهل فهل يستسلم له ام ماذا؟




    رابط تحميل الرواية مكتوبة كاملة



    **محتوي مخفي ~ برجاء إضافة رد علي الموضوع**


  2. #2
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,593
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    افتراضي

    الفصل الاول


    جاءت دعوة اليونورا دين فى الوقت المناسب .وتساءلت اليكس غودورفى اذا كانت عرابتها تمر بحالة نفسية . ربما عرفت بأنه من الافضل لهذه الشابة ان تقضى الشتاء خارج لندن.
    قررت اليكس ان تكتب رسالة لعرابتها تخبرها بموافقتها على الدعوة
    فقالت”فى هذه اللحظة انى مرتاحه .وبلا شك ستدركين بأننى بدون عمل عطلة فى فرنسا هى ما احتاجة اشكرك كثيرا على هذه الدعوة الرائعة وتوقعى ان اكون عندك فى الاسبوع القادم”
    ابتسمت صديقة اليكس وشريكتها فى الشقة عندما اخبرتها عن رحيلها قريبا الا انها حزنت لانها ستخسر صديقة عزيزة.
    “سيكون المكا فارغا بدونك”قالت شيرى دايكسون
    “سأسافر فقط لمدة شهر . على اى حال حين تبدأين بالتمرين لمسرحيتك الجديدة لن يبقى لديك وقت لتفكرى بى”
    “بلا سأفعل فلن يكون هناك من يتذمر”
    “الم تجدى احد ليسكن معك؟”
    “اذا كنت قلقة على مشاركتك فى ايجار الشقة فأنسى ذلك لقد حصلت على عقد جيد مع الوكالة..............”
    “بدون احسان “قاطعتها اليكس “باستطاعتى ان اتابع معك دفع الاجرة حتى لو كنت بعيدة اا فقط اقترح وجود شخص معك لاننىاعرف انك لا تحبين العيش لوحدك”
    “سأسأل جين اذا كان يمكنها ان تبقى معى و لكن يجب ان تحذرينى قبل اسبوع من عودتك فلا استطيع ان اخرجها حتى تجد مكان اخر”
    “هذا يناسبنى”وافقت اليكس “اشك اننى سأعود الى هنا لاقوم بدور نجمة لامعة فالمخرجين لم يطرقوا بابى حتى الان “
    “انهم مجانين” قالت شيرى بعصبية “انت ممثاة بارعة كشكلك تماما وانت تعرفين كيف يتعاملون مع الممثلات........... ولكن مع ذلك فالشقراوات ما تزال تجتذب الرجال ولذلك لهن الافضلية فى المسرحيات.......... ستحصلين على هذه الفرصة اليكس انى واثقة من ذلك”
    فكرت اليكس بكلمات شيرى الا انها لم تنجرف وراء هذا الحلم الذى لم يتحقق بعد
    “احيانا اشعر بأننى مجنونة لعدم قبولى بأية وظيفة اخرى فالتمثيل مهنه شاقة وغير مستقرة”
    “لم لا توافقى على الزواج ؟فقد سألك فرانك بادوك دائما عن ذلك”
    “انا لا احبه”
    ابتسمت شيرى “انت ما تزالين تبحثين عن نموذج كوالدك اعتقد ربما لان والدك الحقيقى توفى وانت طفلة صغيرة”
    تمنت اليكس لو انها حقا عرفت والدها ذاك الكولونيل الرائع الذى قتل فى الحرب ووالتها التى توفيت وهى تنجبها وتركت طفلتها فى ايدى المربيات حتى تولت عرابتها رعايتها.
    “انه امر غريب ولكن حتى الان ما زلت لا افهم لماذا لم تتزوج اليونورا....”
    “لقد كانت منهمكة بعملها فى الصحافة”
    ردت شيرى “انا لما زلت لا افهم لماذا حزمت امتعتها و سافرت الى فرنسا”
    “فكرت بأنها ستنعم بحياة مريحة وتكتب كما تريد”
    “هل تعتقدين انها ستندم على ذلك؟”
    “لم تقل ذلك ابدا وهى ليست من النوع الذى يتذمر”
    قالت اليكس واضافت “اشعر بالذنب لاننى لم ازورها منذ ان رحلت ولكنها بعيدة حتى اقضى يومين معها وكنت مشغولة فى العمل”
    “بامكانك ان تستفيدى من ذلك الان واذا كنت تحبين السفرالى هناك فلما لا تمضين الصيف معها؟ فاذ كان هناك اية اشارة للعمل بامكاى ان ارسل لك “
    “سأرى كيف اشعر هناك”
    “ربما تتعرفي على احد الرجال الفرنسين فهؤلاء اللاتيين ذوى الشعر الاسود يحبون الشقراوات”
    “اعتقد اننى سألتقى بأحد المزارعين فبالنسبة لاليونورا كابرى قرية صغيرة تقع على التلال”
    “دعينى اتخيل لبعض الوقت “قالت شيرى وهى تضحك واضافت “ازوجك لرجل ثرى جدا”
    “لن اجده فى بروفنس”ضخكت اليكس
    “لدى شعور بأنك ستجدينه”
    “وجهى شعورك الى الابريق فأنه سينفجر”
    انتهت المحادثة بين الشابتين حين ركضت شيرى لترى ابريق الشاى
    فى نهاية الاسبوع كانت اليكس فى منزل اليونورا بالقرية سمعتها تتحدث الى كاهن و يخبرها عن احد المزارعين الذى حصل على الأذن ليحول احد حقوله الى مخيم وهو يقوم بكافة الترتيبات لذلك الكهرباء والماء وغيرها
    “لن يحصل على الشباب فى هذا المخيم” علقت اليونورا حين سمعت الاخبار “منهم يفضلون ان يبقوا قرب الساحل”
    “لنأمل ان تكونى على حق “ رد الكاهن “سيكون ذلك افضل لو جاء الجميع من كبار السن على الاقل لن يقوموا بأى ازعاج”
    “اين سيقومون بالتسوق ؟”سألت اليكس وهى تفكر بهذه القرية الصغيرة
    “موسينور ديوقات تحدث للتو عن توسيع دكانة و الخباز سيجلب فرن يعمل على الكهرباء”
    “حسنا ارجو ان يحقق الجميع ما يريدون “قالت اليونورا بحزن ودخلت هى و اليكس الى الكوخ
    شعرت اليكس بان اليونورا تتعرض الى مشاكل مادية ويبدو ذلك واضحا فصحتها متدهورة
    “لما لا تبيعين هذا المكان و تعودين معى الى لندن؟”سالت اليكس باهتمام
    “الشباب يجب ا يعيشوا لوحدهم”
    “الشباب لا يرغبون بالعيش لوحدهم”
    “اذن من هو صديقك؟”سألت عرابتها
    “ليس لى صديق”
    “لا يمكن ان يكون سوء بال التى تأتيك”
    “كلا ولكى كنت مشغولة بمهنتى”
    “ربما هذا يساعد مهنتك”
    “اغراء المخرجين تقصدين؟”
    ابتسمت اليكس “لم اتخيل ان احقق نجاحى بهذه الطريقة”
    “ماذا عن الحب الحقيقى ؟ النوع القديم التقليدى؟”
    “لم اجده بعد وربما لن اجده” قالت اليكس
    “ربما انت الآن مشغولة بكثير من الامور ......حين يأتى الرجل المناسب سترتمين بي احضانه بسرعة”
    “يا لهذا التفكير وقفت اليكس وتابعت ما رأيك لو نذهب الى القرية و نتجول قليلا”
    “هل تعرفين ان الفرسيين هنا يعملون اى شئ كى يبقى المال فى جيوبهم”-

  3. #3
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,593
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    افتراضي

    الفصل الثانى

    فكرت الكيس بكلمات عرابتها وعرفت ان اهل القرية يغتنمون فرصة مجئ السواح وخاصة فى فصل الصيف
    ااخذت تراقب القوافل التى تمر فى طريقهم ثم خطرت ببالها فكرة ستعطى مردودا لا بأس به من المال ولكنه مرهق وهى نفسها ستضطر لأن تدير كل شئ ولكن حين ينجح كل شئ كما ستخطط له عندها لن تحتاج احد من اهل القرية
    “الذين يخيمون هنا لن يزعجوا انفسهم بصنع الطعام طوال الوقت” شرحت لعرابتها عند الغذاء “واذا استطعنا ان نؤمن لهم الطعام السريع و الحلوى التى تجيدين صنعها انا متأكدة انهم سيفرحون كثيرا”
    “ولكنى لا استطيع ان اقوم بهذا العمل وحدى”قالت اليونورا
    “سأساعدك”
    “انت هنا للراحة”
    “لقد ارتحت مدة طويلة”
    “كلا لا استطيع ان اتركك تفعلين ذلك”
    “لم لا انه نوع التحدى الذى احبة”
    “سأبقى هنا حتى احصل على الوظيفة التى ستقدم الى و بعد ذلك سأجد لك شخصا يحل مكانى انا متأكدة ان احدى النساء فى القرية سترقص فرحا لمجرد التفكير انها ستقبض مال اضافى”
    نظرت اليونورا وكأنها غير متأكدةمما تقوله اليكس وحاولت هى بدورها ان تشرح لها الامر حتى لا يبدو وكأنها تضحى بوقتها من اجلها
    “سأسر كثيرا بوجودى هنا خلال فصل الصيف ولن تتأثر مهنتى اذا اختفيت عن الانظار لبعض الوقت على اى حال هناك امل بأن أخذ دورا فى مسرحية حتى الخريف”
    “موهبتك ضائعة فى لندن وكذلك ستضيع هنا “قالت اليونورا
    “ربما لا املك اية موهبة”
    “اذا كان هذا ما تعتقدينه فيجب ان تغيرى احترافك”
    “انا اغيره....مبدئيا اننى اخطط لاعمل فى بى آولدى تى شوبى”
    “انت حقا تفكرين بذلك؟”
    “وماذا لدينا لنخسره”
    “التوفير فى المال والكثير من الطاقة”اخذت تضحك ثم اضافت وهى تنظر الى اليكس “لا تقولى انى لم احذرك”
    “لن افعل و سأذكرك بهذا التشاؤم حين نبدأ بوضع المال فى المصرف”
    كانت اليكس مشغولة بالتحضير لكافة الترتيبات التى اقترحتها وتساءلت اذا كانت حقا تعرف ما تفعل فالمال قليل وهى وعرابتها فقط يقومان بجميع الاعمال
    وضعا العديد من الطاولات خارج الكوخ وعلى الشرفات الا ان المطبخ بقى المشكلة الوحيدة امامهما فالمال القليل الذى بحوزتهما لا يكفى لتجهيزه بوسائل حديثة ولذلك سيضطران لاستعمال ايديهما ولكن الخلاط الكهربائى كانا بحاجة ماسة له فأصرت
    اليكس ان تقدمة كهدية لاليونورا “لقد كنت انوى ان اشتريه لك قبل عودتى الى انجلترا ولهذا فأنا سأقدمه لك الآن”
    كانت هديه استعملتها اليونورا فى الحال لصنع الحلوى و غيرها
    “الافضل ان اتوقف عن تذوق هذه الحلوى والا سأصبح كالسيدة السمينه فى السيرك”
    “لن تعانى اية مشاكل بالوزن حين تبدأين بالركض حول الزائرين”
    نظرت اليونورا الى اليكس و اضافت
    “انت ما تزالين نحيفة و يجب ان تتناولى الكثير من الطعام”
    ضحكت اليكس و قالت “لا بأس بى كما انا”
    اخذت تعمل بجد وساعدها العمل على ان تنس التفكير بعملها قليلا بالرغم من انها قلقه لان الوكالة لم ترسل لها شئ منذ ان غادرت انكلترا
    رفعت خصلات الشعر عن وجهها وسألت عرابتها “هل تعرفين يجب ان ارتدى المريلة حين ابدأ بتقديم الطعام اليس كذلك”
    “ستبدين فى السادسة عشر”
    “هل هذا جيد ام سئ؟”
    “هذا يعتمد عليك كيف تودين ان تظهرى”
    “دينامكية و قادرة”ابتسمت اليكس “وهكذالن اثير الاعين الفضولية”
    “لن تستطيعى ان تتجنبين نظراتهم ابدا”
    “انوى ان احاول”
    قررت اليكس ان ترتدى فستان قطنى بلون الزهر وبعد ذلك عادت لمتابعة عملها فحاولت قدر الامكان على تنسيق الحديقة لكى تبدو بحالة جيدة
    “بالنسبة للاقاويل”قالت اليكس “فالقوافل من القرون الوسطى ويكرهون صرف المال اتمنى ان يفكروا بصرفه هنا عندنا”
    فى البدايه يبقى لدينا الكثير من الطعام حتى ولو وضعناها فى ال فلن يستمر اكثر من يومين”
    “اذن يجب ان نركزعلى البسكويت والاشياء التى لا تفسد بسرعة ولن نضع اى طعام حتى يطلبة الزائر بنفسه”
    سنضطر لان نحضر الكثير من الاشياء بدلا من ذلك”
    احتجت اليونورا “بعض الناس سيرفضون الانتظار مدة طويلة”
    بعد التفكير العميق ملأا ال بأنواع الطعام و الخضار مع الكريمةو الحليب
    “والآن سنجلس و ننتظر “ قالت اليكس “وحين يصل بعضهم سنعرف ما نحتاج اليه وبالطبع سنبدأ بالتحضير للصباح”
    كانت اليكس على حق فقد جاءت عائلات فى اليوم التالى صباحا لشرب القهوة و الحلوى
    وقال احدهم قبل ان يغادر بأنه سيعود لتناول الشاى
    وفى نهاية الاسبوع كانت اليكس واليونورا مرهقتان فبالكاد حضرا طعام العشاء ثم اويا بسرعة الى الفراش قالت اليونورا وهى تضحك “لقد نسينا ان نعد النقود لنعرف كم صرفنا على الاشياء التى اشتريناها وما حصلنا عليه فى خلال هذة الايام”
    “اجل ولكن نحن فى اول الاسبوع وفى نهاية الشهر سنحصل على الكثير من المال يجب ان تعترفى بذكائى “
    “لقد كانت فكرة رائعة وهذا يعنى انك لن تعودى الى انكلترا خالية اليدين سنقسم المال بالنصف”
    “كلا لن نفعل ذلك”
    ““اجل هذا ما سنفعله”
    “كلا”قالت اليكس باصرار “انا اعيش هنا دون ان ادفع اجرة منزل بالاضافة الى الطعام
    على الاقل سأفعل شئ مقابل ذلك”
    تجهم وجه اليكس ثم اضافت “ هل تعرفين لست متأكدة اذا كنت اريد العودة الى لندن فأنا
    احب هذا المكان”
    انتظرى حتى تخبرك شيرى اذا كان هناك وظيفة”
    “ما زلت غير متأكدة اذا كنت اريد العودة انا اتمتع بمراقبة الناس وهم يأكلون لا اعرف انها غريزة فى داخلى “
    “اذن اسرعى وجدى لنفسك زوج”
    “سأضع اشارة قرب الطعام و الشاى..........لا اتخيل نفسى احدى المزارعين”
    قالتها اليكس وهى تضحك

  4. #4
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,593
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    افتراضي

    _3_
    عند المساء كانت اليونورا متكدره كثيرا لأن طفلا صغيرا سقط على الخشب الذي يصفوه كطريق للوصول الى الشرفه “اذا لم نقم ببعض التصليحات فيصاب احدهم ...ذلك اللوح يجب ان يثبت بشده سأتكلم مع اغتسو”
    سألت أليكس”احد المعجبين بك؟
    “لا لديه ابنان يقومان احيانا بأعمال اضافيه”
    “انا لا استطيع ان اسمي التصليحات التي ستقومين بها اعمال اضافيه م الافضل ان تجلبي احدهم من الذين يعتنون بالحدائق “
    “ولكنهم يطلبون اجره اكثر”
    “اذن لنتظر فلا جدوى من صرف المال حتى نتأكد من ان كل شئ يسير على ما يرام”
    في الصباح استيقظت اليونورا واليكس على صوت الرياح والامطار فخرجا ليجدا الطاولات والكراسي قد اصبحت في فوضه تامه والرياح اخذت بعض الازهار المزروعه في الحديقه
    قالت اليكس “اوه ما هذا”
    “لا تقلقي لقد واجهت اياما اصعب من هذه “ قالت اليونورا ثم عادا الى الكوخ وجلسا يشربا القهوه
    وعند الظهر كانت السماء صافيه والشمس تدفئ بأشعتها الارض
    حاولت اليكس ان لا تفكر بالمستقبل وخاصه بمهنتها كممثله ربما لن ترهق نفسهابعد الان حتى ترسل شيري برساله تخبرها بأن العمل ينتظرها
    جاء العديد من الناس لشرب القهوه فكانت اليكس تركض من الشرفه الى المطبخ
    “اذا سارت الامور على هذا الشكل فيجب ان نشتري غساله الصحون” قالت اليونورا وهي ترى اليكس
    “لنذهب الى نايس غدا صباحا” قالت اليكس “اذا استطعنا ان....”
    “مدموزيل!”
    جاء صوت من خلف اليكس فالتفتت لترى رجل بكامل اناقته يقف على الباب
    “اعذريني ولكن كنت انتظر في الخارج و...”
    “سأكون معك بعد لحظة”قاطعته
    “اريد فقط...”
    “لحظه مونسيور سأتى والبي طلبك”
    “ولكن”
    وقف الرجل يراقبها وهي تخدم الضيوف وبعد لحظات اقتربت منه قائله”اسفه على التأخير ولكن انا الوحيده التي تقدم الخدمه هنا ولذلك يجب ان البي طلباتهم بسرعه”
    “ولكن انا اريد طلب! اتمنى ان احصل على بعض الماء للفيراري”
    “لماذا”
    “لسيارتي لقد ارتفعت الحرارة فيها واضطررت ان اتوقف قرب الرصيف”
    “اوه اا اسفه”قالت اليكس بارتباك ولكنه ابتسم
    “انا لست اسف اطلاقا في الحقيقه انا مسرور من سيارتي فلو لم تتعطل لما تعرفت بك”
    “كم من الماء تريد؟”
    “قنينه على ما اعتقد”
    “سأجلبها لك”
    “انا سأفعل ذلك”سار خلفها الى المطبخ واخذ يراقبها وهي تمتلئ القنينه ثم اخذها منها وخرج الى سيارته
    “شاب جذاب”علقت اليونورا
    “لم الاحظ ذلك” قالت اليكس
    “لقد لاحظ هو”
    تركتها اليكس وعادت الى الشرفه واخذت تسمح الطاولات ثم رأته يدخل مجددا “لقد كانت كافية شكرا لك هل تأخرت في طلب فنجان القهوه؟”
    “بالطبع لا”
    “هل تنضمين الي”
    “لا استطيع فانا مشغوله”
    “انا لست مشغولا يمكني ا انتظر”
    “ربما أتأخر”
    “لا بأس مادمت سأنتظر فتاه جميله مثلك”
    “هل انت من فلاحين البساتين”سألت اليكس بتردد
    فنظر اليها بتعجب”لماذا تسألين”
    “لأ مديحك مذين بالزهور”
    كان مازال يبتسم حين عادت اليه بعد لحظات بالقهوه لم يطلب منها الحلوى ولكنها جلبت بعضا منها
    “تبدو صنع يد ولكها رائعه”علق
    “اجل انها كذلك”
    اخذ واحده ثم قال “منذ متى تحول هذا الفندق الى قهوه”
    “لقد فتحنا للتو”
    “نحن”
    “عرابتي وانا فالكوخ ملكها اا هنا في عطله”
    “لا تبدو كأنها عطله”اخذ قطعه اخرى “لذيذه”
    ابتعدت عنه حتى تأخذ الجره من بعض الزبائن حتى خرجوا
    “هل تنضمي الي”
    “حسنا”ثم جلست بجانبه ثم اضافت “لا بد انك خبير بخدمه المطاعم”
    “انا خبير بالعمالب التجاريه اها اليونانيه داخلي!”
    اذن انه يوناني كان يجب ان اعرف ذلك نظرت اليه للحظات ثم ابعدت وجهها
    “اسمي ليونارد بانوس..اصدقائي ينادونني ليون...وانت!”
    “اليكس غوردورفي”
    “اليكس انه اسم غريب! انت يونانيه ايضا لا يمك ذلك مع هذا الشعر الاشقر كم ستبقين هنا
    “لا اعرف ربما بقيه الصيف “
    نظر الى يديها وسأل “ليس هناك رجل يعترض اليس كذلك”
    “كلا” دفعت الكرسي بعيدا ووقفت ففعل مثلها وقال “لدى شعور بأنك تتهربين مني “
    “لدى عمل اقوم به “
    “في اي وقت تنتهي؟ امل ان تتناولي العشاء برفقتي”
    “انت عامل مجتهد”
    “هذا سينفع مع عامله نشيطه مثلك “ ضحكت اليكس بصوت عال فأخذ ذلك على اه قبول للدعوه
    “في اي ساعه اقللك”
    ترددت للحظات ولكنها فكرت لماذا لا تقبل بعرضه؟”سأكون جاهزه عند الثامه”
    ابتسم ثم خرج وصعد سيارته ولوح بيده فجأه شعرت بأها سعيده لرؤيته مجددا اه يوناني ومن الواضح اه ثري و الا لم اقتنى فيراري ولكه غامض فتسألت لماذا تفكر فيه من اللحظه الاولى لا داعي لذلك سيكون يوما جميلا وستحاول ان تبذل قصارى جهدها لكيتتمتع به
    عادت الى عملها ونظفت جميع الطاولات ثم دخلت الى المطبخ ورتبت كل شئ وبعد ذلك دخلت الى غرفتها لتختار ما سترتديه لهذا اليوم الذى اليوم الذى تعتبر غريبا عن الايام السابقه الى حد ما.

  5. #5
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,593
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    افتراضي

    _4_
    وقفت اليكس تتأمل نفسها في المرآه ارتدت فستا قمحي اللون ولم تبذل قصارى جهدته في الاعتناء بمظهرها حتى لاتبدو وكأنها تريد ا تلفت نظره
    “تبدي رائعه” علقت اليونورا حين خرجت الى الغرفه الجلوس “انا مسروره لأنك قبلت دعوه السيد بانوس”
    “اشعر بالذنب لانني سأترك لوحدك”قالت اليكس
    “انا معتاده على الوحده”
    “الان انت تجعلين الامر اسوأ”
    “هذه لم تكن يتي اني فقط اقول بأ جلوسي لوحدي لا يدفعني للتذمر”
    هدير سياره جعلهمايلتفتان من النافذه ورأت اليكس اضواء السياره تنير المكان
    “انا مسروره لان القمر واضح فسيكون الامر صعبا للدخول من الحديقه الى المنزل ليلا”
    “سأضع بعض الانوار الاضافيه في الممر”قال اليونورا
    فابتسمت اليكس”هذه الاعمال اضافيه سأسمح لك بأن تطلبي من ابن الجزاران يفعل ذلك”
    ركضت اليكس لتفتح الباب فدخل ليوناردو بانوس وكان يرتدي بدله كحليه اللون
    “تبدين خلابه م المره الاولى” تمتم حين رىها ثم لاحظ اليونورا تقف قرب المدفأه فاقتربمها وصافحها
    .انت العرابه؟ارجو ا تسامحيني لأخذ اليكس منك هذا المساء
    “انا مسروره لانها خارجه فهى تعمل بجد منذ ان وصلت”
    “سأفعل ما بوسعي لكى ترتاح”ظر الى اليكس”لقد حجزت طاوله في لارينرارف
    قالت بنبره وكأن اليكس تعرف المكان ولكنها نظرت اليه بغضون فهي لم تدخل ابدا الى احدى المطاعم الفاخره التي تقع على الساحل ولا تنوي بالتظاهر الان
    “اه فندق في بيلو يقدم طعام شهي”تأمل ثيابها ثم قال”هل لديك شئ يدفئك؟ فسأقود السياره بأتجاه الساحل”
    “سأحضر معطفي”
    عادت الى غرفتها وهي ترتدي المعطف التي جلبته معها من انجلترا
    قاد ليواردو السياره بسرعه فشعرت اليكس بالهواء العليل يلفع وجهها من الافذه
    “هل تقود دائما بسرعه هكذا”قالت
    “الاتحبين ذلك؟”
    “ليست الى هذه الدرجه”
    خفف سرعته تدريجيا”انا لا الاحظ ابدا السرعه التي اقود بها”
    “اتمنى ان لا تقول ذلك ل التأمين”
    “لا يهم فهي ملكنا”
    نظرت اليه بتعجب لكنه كا يركز على الطريق فتسألت للمره الثانيه اين سمعت بهذه العائله فقررت ان تسأله
    “نحن متعلقين بالسف...فاليوناني والسفن لا ينفصلا كالخبز والزبده”
    ضحكت”هل يجني جميع اليونانيون جميع اموالهم م السفن”
    “معظمهم تقريبا .بالطبع الطبقه الشعبيه تسمح بذلك البانوس لديهم اهتمامات اخرى غير ذلك ايضا”
    تسألت الى من تعود كلمه البانوس ربما لوالده او شقيقه حتى عمه او خاله فاليوانيون اسره مرتبطه ببعضها واذا نجح احدهم في عمله فهو يوظف جميع لفراد العائله بذلك
    “نحن لسا مثل الكثيريمن اليونانيون الثرياء اللذين سمعت عنهم”اكمل”نح لا نجني المال بطريقه سهله بل نكافح من اجل ذلك وكل هذا ينتقل الى الاجيال”
    “هل هذا ينحصر فقط على اليونانيون “سألت اليكس
    “لا في جميع انحاء العالم ولكن بالطبع يبقى اليونان منزلنا لقد تحدثنا الكثير عي اخبريني عن فسك ماذا تعلمي الى جانب الاتظار بالقرب من الطاوله ؟”
    “انا ممثله”
    “اه انا يجب ان اكون سمعت بك “
    “لا الا اذا رأيت مسرحيات في ليدس اخشى انني لم اترك بصمات في غرب لندن”
    “لا تقولي لي بأنك تريدين ان ترى اسمك يلمع؟فأنت جميله كفايه لتضيعي وقتك في اسعاد الجماهير يجب ان تسعدي رجل واحد”
    “بعض الناس سيقولون بأن ذلك هو مضيعه للوقت بحد ذاته “
    “هل توافقين على ذلك؟”
    “في هذه اللحظه”
    صمت ليوناردو فلم تكرر اليكس الاسئله واخذت تتمتع بالمناظر التى تمر بها
    “ربع ساعه وسنكون هناك ... لحسن الحظ فالطرقات سهله”
    “هل لديكم طرقات جيده في اليونا؟”
    “اجل لكن انا لا اذهب الى هناك كثيرا خلال هذه السنوات الاخيره عشت في نيو جئت الى فرنسا لأن ريكو يريدني ان ادير المكتب في باريس”
    “ريكو؟”
    “انه ابن عمي كريستوفر الوحيد.. يوما ما سيرث المملكه بأكملها “
    “انت تجعل الامر يبدو وكأنه سيكون الامير!”
    “انه اهم من ذلك عندما يكون الشخص مليونير لديه رأس مال هائل ويعرف كيف يستخدم ذلك كل شئ يلمسه يتحول الى ذهب”
    “مادس لم يك رجل سعيدا” علقت اليكس
    “اذن الم يعرف كيف يتمتع بماله عمى وريكو يعرفا ذلك الاثنان يعملان بجد ويلعبان بدهاء ..على الاقل هذا مافعله عمي حين كان شابا الا هو يعمل فقط!”
    “هل لديك اشقاء وشقيقات “سألت اليكس
    “شقيقه واحده انها متزوجه من امريكى يوناني”
    “اليونانيون دائما يتزوجون من بعضهم اليس كذلك “
    “ ليست بالضروره ولكن هذا ما يحدث بالعاده فالعالم صغير جدا ونجد ان الناس ونلاحظ ان الناس يلتقون من مختلف اليات .. ولكن نح نتحدث بجديه الان ؟ يجب ان اخبرك كم انا سعيد لأن سيلرتي قد تعطلت هذا الصباح لو لم يحصل ذلك لمل التقيت بك”
    “لقد قلت لى توا ذلك
    “ولكنك لم تصدقيني امسك يدها “ان اجدك في كابري جعلني اشعر كم يجد الذهب في الصحراء انت حقا فتاة شقراء جميله اول شئ لاحظته فيك هو شعرك و...”
    “هل هؤلاء اضواء بيلو؟”سألت اليكس وهي تحاول ان تغير الموضوع
    وصلا الى المطعم لارينرارف وجلسا يشربان الشمباننيا
    “نخبك يا سيدتي الجميله اليكس “ رفع كأسه فابتسمت وفعلت مثله
    اخذ ليوناردو يتنقل من حديث الى اخر ولم تشعر اليكس بالملل
    “كيف حدث انك لست متزوج ؟ تصورت ان الرجال اليونانيون يتزوجون باكرا
    “النساء يفعلن ذلك الرجال لا يفعلون ذلك باكرا نحن قديمي الطراز”
    “تقصد انك لا تبذر الحبوب حي تتزوج؟”
    “فقط في المناسبات وفي عائلتا لدينا عمى كريستوف يجب ان نرجع اليه في كافه الامور فهو يحكمان بيد من حديد ولكنه ينال دائما ما يريده بطريقه لطيفه بعكس ريكو فلديه مزاج كالثور”
    “هل هو في مثل سنك”سألت اليكس
    “اكبر مني ببضع سنوات ولكنه يبدو اكبر في شكله لأنه تربى مع عمي”
    “ تقصد انه لم يذهب الى المدرسه ؟”
    “معظم الوقت كان لديه استاذ خاص “
    “يجب ان يتهيأ للامبراطوريه “تمتمت اليكس
    “الامبراطوريه ليست بهذا السوء ولكن ريكو يعتقد نفسه ان حيانا اكبر من ذلك حتى”

صفحة 1 من 23 12311 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رواية قل.. متى ستحبنى - روايات عبير الجديدة
    بواسطة nagwa_ahmed5 في المنتدى روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال
    مشاركات: 68
    آخر مشاركة: 08-08-2020, 08:40 AM
  2. رواية حياتى احترقت .. روايات عبير الجديدة
    بواسطة nagwa_ahmed5 في المنتدى روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال
    مشاركات: 105
    آخر مشاركة: 07-23-2020, 12:32 AM
  3. رواية الن تسامحينى أبداً...روايات عبير الجديدة
    بواسطة nagwa_ahmed5 في المنتدى روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 06-29-2020, 09:50 AM
  4. رواية ارحم دموعى..روبرتا ليك..عبير الجديدة
    بواسطة nagwa_ahmed5 في المنتدى روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال
    مشاركات: 76
    آخر مشاركة: 09-07-2019, 02:01 PM
  5. رواية الزهرة والأمير..روايات عبير الجديدة
    بواسطة nagwa_ahmed5 في المنتدى روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال
    مشاركات: 112
    آخر مشاركة: 07-06-2019, 01:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •