النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سراقه بن مالك

  1. #1
    الصورة الرمزية همس الفجر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    959
    Thanks Thanks Given 
    0
    Thanks Thanks Received 
    0
    تم شكره
    مشاركات 0
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي سراقه بن مالك

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    كان سراقه بن مالك المدلجى فى ندى من أنديه قومه فى "قديد"قريبآ من مكه فإذا برسول من رسل قريش يدخل عليهم ويذيع فيهم نبأ الجائزه الكبرى التى بذلتها قريش لمن يأتيها بمحمد حيآ أو ميتآ فما كاد سراقه يسمع بالنوق المائه حتى تطلعت إليها أطماع واشتد عليها حرصه .........ولكنه ضبط نفسه فلم يفه بكلمه واحده حتى لا تتحرك أطماع الآخرن وقبل أن ينهض سراقه من مجلسه دخل رجل على الندى رجل من قومه قال:
    والله مر بى الآن ثلاثة رجال وإنى لأظنهما محمد وأبا بكر وهما ....
    فقال سراقة:بل هم بنوا فلان مضوا يبحثون عن ناقه لهم أضلوها.
    فقال الرجل: لعلهم ذلك وسكت.......
    ثم مكث سراقة قليلا حتى لا يثير قيامه أحدآ من الندى ....فلما دخل القوم فى حديث أخر انسحب برفق وخفه من بينهم ومضى مسرعآ إلى بيته وأسر إلى جاريته بأن تخرج فرسه فى غفله من أعين الناس ,وأن تربطه له فى بطن الوادى وأمر غلامه بأن يعد له سلاحه وأنم يخرج من خلف البيوت حتى لا يراه أحدوأن يجعله فى مكان قريب من الفرس .
    لبس سراقه درعه وتقلد سلاحه وامتطى فرسه وطفق يسرع السير ليدرك محمدآ قبل أن يأخذه احد سواه ويظفر بفائزه قريش
    مضى سراقه يطوى الأرض طيآ لكنه مالبث أن عثرت به فرسه وسقط من صهوتها فتشاءم من ذلك وقال:
    ما هذا تبآ لك من فرس وعلا ظهرها غير انه لم يمضى بعيدآ حتى عثرت به مرة اخرى فازداد تشاؤمآ وهم بالرجوع فما رده من همه ألا طمعه بالنوق المائة ,
    لم يبتعد سراقة كثيرآ عن مكان عثور فرسة حتى ابصر محمدآ وأبا بكر وهما ...فمد يده إلى قوسه لكن يده جمدت فى مكانها ......ذلك لأنه رأى قوائم فرصه تغوص فى الأرض والدخان يتصاعد بين يديها ويغطى عينيه وعينيها , فدفع بالفرس فإذا هى قد ثبتت فى الأرض كأنها سمرت فيها مسامير من حديد فالتفت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه وقال بصوت ضارع:
    يا هذان ادعوا لى ربكما أن يطلق قوائم فراسى ولكما على أن أكف عنكما.
    فدعا له الرسول صلى الله عليه وسلم فأطلق الله قوائم فرسه ولكن أطماعه ما لبثت أن تحركت من جديد فدفع فرسه نحوهما فغرست قوائمها هذة المره أكثر من ذى قبل
    فاستغاث بهما وقال: إليكما زادى ومتاعى وسلاحى فخذاه لكما وعلى عهد من الله أن ارد عنكما من ورائى الناس
    فقالا: لاحاجه لنا بزادك ومتاعك ولكن رد عنا الناس.
    ثم دعا له الرسول صلى الله عليه وسلم فانطلقت فرسه .....فلما هم بالعوده ناداهم قائلآ:
    ثريثوا أكلمكم فوالله لا ياتيكم منى شئ تكرهونه
    فقالا له :ما تبغى منا؟
    فقال: والله يا محمد انى لأعلم أنه سيظهر دينك ويعلو أمرك فعاهدنى إذا أتيتك فى ملكك أن تكرمنى واكتب لى ذلك.
    فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم الصديق فكتب له على لوح من عظم ودفعه إليه .....ولما هم بالانصراف قال له النبى صلى الله عليه وسلم :"وكيف بك يا سراقه إذا لبست سوارى كسرى؟"
    فقال سراقه فى دهشه :كسرى بن هرمز
    فقال صلى الله عليه وسلم:نعم كسرى بن هرمز
    وبعد ذلك عاد سراقة أدراجه فوجد الناس قد أقبلوا عليه ينشدون رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم:
    أرجعوا فقد نفضت الأرض نفضآ بحثآ عنه ...وأنتم تعلمون مبلغ بصرى بالأثر فرجعوا
    ثم كتم خبره مع محمد وصاحبه حتى أيقن أنه بلغا المدينه وأصبحا فى مأمن من عدوان قريش عند ذلك أذاعه ....فلما سمع أبو جهل بخبر سراقه مع النبى صلى الله عليه وسلم وموقفه منه لامه على تخاذله وجبنه وتفويته الفرصه فقال سراقه يجيب على ملامته:
    أبا حكم والله لو كنت شاهدآ ****** لأمر جوادى إذا تغوص قوائمه
    علمت ولم تشك بأن محمدآ ****** رسول برهان فمن ذا يقاومه؟
    دارت الأيام دورتها فإذا بمحمد الذى خرج مكة مستترآ بجنح الظلام يعود إليها فاتحآ تحف به الألوف المؤلفه من بيض السيوف وسمر الرماح....وإذا بزعماء قريش الذين ملأوا الأرض عنجهية وتكبرآ يقبلون عليه خائفين واجفين يسالون الرأفة ويقولون:
    ماذا عساك تصنع بنا ؟
    فيقول لهم فى سماحة الأنبياء:اذهبوا فأنتم الطلقاء
    عند ذلك أعد سراقه بن مالك راحلته ومضى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعلن اسلامه بين يديه ومعه العهد الذى كتبه له من قبل
    قال سراقه: اتيت النبى صلى الله عليه وسلم "بالجعرانه" فدخلت فى كتيبه من الأنصار فجعلوا يضربونى بكعوب الرماح ويقولون:
    إليك إليك ماذا تريد؟
    فما زلت اشق صفوفهم حتى غدوت قريبآ من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على ناقته فرفعت يدى بالكتاب وقلت:
    يا رسول الله ...أنا سراقة بن مالك.....وهذا كتابك لى
    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :أدن من ياسراقه ....هذا يوم وفاء بر فأقبلت وأعلنت إسلامى بين يديه ونلت من خيره وبره.



  2. #2
    الصورة الرمزية همسات دافئة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    مـ أم الدنيا صر
    المشاركات
    27,592
    Thanks Thanks Given 
    85
    Thanks Thanks Received 
    48
    تم شكره
    مشاركات 45
    معدل تقييم المستوى
    1000

    افتراضي رد: سراقه بن مالك

    شكرا هموسة علي موضوعك القيم ..
    جزاك الله كل الخير

المواضيع المتشابهه

  1. مصرع ملكة - 1- سلسلة لوتس لــ محمد مالك سليمان
    بواسطة الزين في المنتدى سلاسل روايات مصرية للجيب
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 05-02-2020, 04:52 AM
  2. أنس بن مالك أستاذ كتم الأسرار
    بواسطة ضياء الروح في المنتدى همسات الاسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-10-2017, 05:51 PM
  3. رواية مالك
    بواسطة Tori Vega في المنتدى همســات للكتـب و المؤلفات العربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-16-2015, 11:43 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •