نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
[COLOR=#575858 !important]فى هذه الرواية تقول المؤلفة نور عبد المجيد كما بكيتها ابكيه لسنا قضاه ولا حكاما نحن جميعا مذنبون ويبقى وحده الغفور الرحيم ما خطية عمرى الكبرى؟ وماذنبى الاكبر؟ اننى احببته حتى الجنون واخلصت له بغباء لكنه رجل يستحق الحب والوفاء وها انا استعيد اليوم تلك اللحظات كاننى احياها من جديد كيف ومتى تولد البداية؟ كيف يغير الحب كل شئ ؟ وكيف فى نفس اللحظة وبنفس الرقة لا يبقى على شيء منا؟ تلك كلمات من الرواية تاخذنا بشغف ان نعرف التفاصيل لنستمتع بالاسلوب الروائى الجميل.[/COLOR]

رابط تحميل الرواية
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

**محتوي مخفي ~ برجاء إضافة رد علي الموضوع**