شهدت اسعار ال في تركيا مؤخّراً ازدهاراً ملحوظاً، وحقق سوق العقار التركي قفزات نوعية في المجال الاستثماري، وإقبالاً من النظير في السنوات الأخيرة، لذلك باتت المنافسة على أشدها في عرض رخيصة للبيع في تركيا.

ولا زال مؤشر شراء ال في تركيا في ازدياد مستمر، ويشهد لذلك مجموعة الإحصائيات الواردة عن مؤسسات الإحصاء والتي نشرناها في حينها. ووفي مقالنا هذا نطالع بعض النقاط المهمة المتعلقة بشراء ال في تركيا، وبعض الأمور الإضافية التي لا بد من الإشارة إليها، وأمور أخرى من المفيد معرفتها عند شراء شقة في تركيا.

66.jpg

هل يحق للأجنبي تملك ال في تركيا؟

تنص المادة 35 من قانون التملك في تركيا، الصادر عام 2012، الخاص بحقِّ الملكية، والمتعلق بتملُّك الأجانب في تركيا، على أنه يحقُّ للأجنبي أن يتملك العقارات وال في تركيا، شريطة أن يكون ما يشتريه ليس منقولاً، ولا يقع داخل منطقة عسكرية، أو في أي أرض تتبع للدولة بشكل عام. ووُضعت بعض القوانين الخاصة ببعض اليات، التي أُتيح لمواطنيها حق شراء العقارات المفروزة للسكن تحديداً دون سواها من العقارات. أهم ميزات شراء ال في تركيا؟

عند التفكير بالإقدام على شراء عقارك الجديد في تركيا، لا بد أن تسأل نفسك الأسئلة التالية: ما الهدف من عملية الشراء هذه؟ ولماذا وقع الاختيار على تركيا تحديداً؟ وكيف أختار شقتي المناسبة، ومن سيساعدني في ذلك؟ وما حقيقة أمر التقدم للية بامتلاك عقار، وكيف تكون خطواتها؟ وأين أنسب مكان أختاره لعائلتي في مناطق تركيا ومدنها؟ والعديد من الأسئلة الأخرى التي من شأنها أن تحقق ما تصبو إليه بتملك شقتك بشكل مريح وآمن. ونجد في امتلاك العقارية أن معرفة الإجابة على هذه الأسئلة أمر لازم لا غنى عنه، وسنورد في السطور التالية بعض التفاصيل المهمة المتعلقة بهذا الموضوع. عديدةٌ هي الأسباب التي تدفعك للتفكير بالاستثمار العقاري في تركيا، ومن أهم ميزات شراء ال في تركيا: 1. تحصيل الية التركية، والحصول على جواز سفر تركيا القوي عالمياً، وذلك عند شراء عقار بقيمة لا تقل عن 250 ألف دولار أمريكي، وبشرط عدم بيعه لمدة ثلاثة سنوات. وبموجب هذا القانون يُمنح مشتري العقار بالمواصفات المحددة الية التركية هو وزوجته وأولاده الذين لم يتجاوز عمرهم 18 عاماً. وتجري إجراءات التجنيس في فترة قصيرة نسبياً بعد إتمام عملية الشراء. 2. الحصول على إقامة عقارية في تركيا: حيث يحق لمالك العقار وزوجته وأولاده الحصول على إقامة عقارية في تركيا، يتم تجديدها سنوياً، إن كانت قيمة العقار أقل من 250 ألف دولار أمريكي. 3. تحصيل عائد استثماري رابح استناداً إلى القوة الجاذبة للسياحية في تركيا، من خلال تأجير المنازل خلال المواسم السياحية المتعددة على مدار العام، بأسعار جيدة. 4. تُعتبر البيئة الاجتماعية في تركيا بيئة محافظة وقريبة للعادات الشرقية والعربية، الأمر الذي يعطي شعوراً بالطمأنينة عند التفكير بالإقامة في تركيا. 5. انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا نسبياً، مقارنة بأوروبا ودول المنطقة، مع توفر مقومات الحياة الرغيدة. 6. تعتبر أسعار ال في تركيا أرخص منها في الدول الأوروبية، مع توفر بُنية تحتية عصرية. 7. تحظى تركيا بمقومات جمال متنوعة، وطبيعة ساحرة، ومناخ معتدل، بجانب حضارة عريقة تزدان بها مدن تركيا الجميلة. أين هو الخيار الأفضل لشراء ال في تركيا؟

لا شك أن المدن التركية الرئيسة هي مدن ذات نشاط عمراني متقدم، وفيها تزدحم أقدام السائحين والمستثمرين على حد سواء، وإليها تُشد الرحال من كافة بقاع الأرض. تتوافر خيارات الإقامة المثالية في مشاريع تركيا المتطورة في نظام المجمعات السكنية، التي تعتبر نمطاً سكنياً آمناً ومتكامل ال، في بيئة اجتماعية فاخرة وراقية. ومن أهم المدن وأكثرها إقبالاً للإقامة فيها من قِبل الأجانب المدن الرئيسية الكبرى: اسطنبول وطرابزون وبورصة وأنطاليا وغيرها من المدن، حيث تمتاز كل مدينة بميزات خاصة بها. وقد أشارت الإحصاءات الأخيرة إلى تصدّر مدينة اسطنبول، قائمة الولايات التّركيّة الأكثر مبيعاً للعقارات، ويثير اهتمام المستثمرين الأجانب البحث عن للبيع في اسطنبول، لا سيما في مناطق اسطنبول الأوروبية، القريبة من المشاريع الكبرى، والطرق السريعة في المدينة، حيث يتوقع أن ترتفع أسعار ال في محيط تلك المناطق، مشكِّلةً خياراً رائعاً للإقامة أو الاستثمار لجميع الباحثين عن للبيع في اسطنبول. وتتجه بوصلة المستثمرين إلى المناطق الأسرع نمواً وذات البنية الحديثة المتطورة في المدينة، مثل منطقة باشاك شهير، وبهجة شهير، وأسنيورت، ومنطقة بليك دوزو، وتحظى كذلك منطقة بكركوي، وزيتون بورنو وكوتشوك تشكمجة باهتمام خاص بسبب مشاريعها ومجمعاتها السكنية العصرية والفخمة، التي تمنح إقامة فاخرة في جنباتها.